حول مركز الدراسات التأسيسية

مركز "الدراسات التأسيسية" هو أول وأكبر  وحدة الأكاديمية أنشأت في "جامعة البريمي" منذ البداية . المركز انشيء لاستقبال واستيعاب الطلاب المنضمين حديثا للانخراط في برامج الجامعة الأكاديمية في كليات مختلفة.

يقدم مركز الدراسات التأسيسية ثلاثة أنواع من البرامج، وهي ( اللغة الإنجليزية والرياضيات، وتقنية الملومات ومهارات الحاسوب ) بجانب البرامج الأخرى بما في ذلك برامج لطلاب الكليات الأخرى بالجامعة. وتشمل هذه البرامج الدراسية متطلبات الجامعة العامة وتشمل ( اللغة العربية ، التاريخ العماني ، المجتمع العماني ) ، فضلا عن برامج اللغة الإنجليزية التخصصية ESP  التي تخدم الاحتياجات المختلفة لهؤلاء الطلاب. وتشمل ( اللغة الانجليزية لطلاب كلية التجارة ، اللغة الانجليزية لطلاب كلية الهندسة ، اللغة الانجليزية لطلاب كلية العلوم الصحية).

"مركز الدراسات  التأسيسية" فخور بوجود فريق متعدد الثقافات لتقديم هذه البرامج مع المؤهلات الكافية، والخبرات متنوعة، كلهم التزام وحماس لتحقيق اهداف مركز الدراسات التأسيسية. وفقا للشروط التي وضعتها الجامعة فيما يتعلق بالأنظمة واللوائح، والسياسات، والإجراءات. ولذلك فان المركز يشكل جزءا لا يتجزأ من "جامعة البريمي" ويعمل في تعاون وثيق مع الكيانات الأخرى بالجامعة سواء  الإدارية او الأكاديمية لتحقيق أهداف ورؤية ورسالة الجامعه .

الى جانب البرامج الأكاديمية، يشارك مركز " الدراسات التأسيسية" أيضا في مجموعة متنوعة من أنشطة خدمة المجتمع، كونها جزءا من مهمة "جامعة البريمي"  في خدمة المجتمع. الخدمات في هذا الجانب تشمل مختلف جوانب التأهيل والتطوير بما في ذلك :  دورات قصيرة وبرامج التنمية المهنية لكل من موظفي القطاع الحكومي والخاص .

مركز "الدراسات الـتأسيسية" أيضا حريص على إنشاء بيئة تعليم وتعلم وذلك باعتبار ان الطالب محور لعملية التعليم عن طريق استخدام المنهجيات المعاصرة والإبداعية، ومن ثم المساهمة في تحقيق رؤية جامعة البريمي وأهدافها.

• المتعلم هو محور عمليه التعليم والتعلم.

 

• الممارسة هي الاداه الأكثر فعاليه لإتقان المهارات وفن التعامل مع الآخرين.

 

• اعتماد نهج شامل في تعلم اللغات الاجنبيه.

 

• التكنولوجيا تلعب دورا حيويا في دعم التدريس.

 

• الأساليب التعليمية المبتكرة تهيئ بيئة تعليمية أفضل تؤدي إلى تحقيق أهداف التدريس.

 

• الاستخدام الخلاق للموارد المتاحة  بما يناسب ميول وشخصية المتعلم من الناحيتين الاجتماعية والاكاديميه.

2019 University of Buraimi

  • Twitter Social Icon
  • Instagram Social Icon
  • Facebook Social Icon
  • YouTube Social  Icon

Follow Us